ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

نصرة النبى صلى الله عليه وسلم 
 عدد الضغطات  : 9324
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 4976
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 10008
جمعية تحفيظ القرآن الكريم ببارق 
 عدد الضغطات  : 5163 بوابة النصح الاسلامي 
 عدد الضغطات  : 15817 النصح لخدمات الويب 
 عدد الضغطات  : 7001 اليوتوب والفديو 
 عدد الضغطات  : 20503
بطاقات النصح الاسلامي 
 عدد الضغطات  : 16361 موقع هداية الحيارى 
 عدد الضغطات  : 9697 موقع عالم الطفولة 
 عدد الضغطات  : 8205 منتدى عالم السياحة 
 عدد الضغطات  : 6849
الجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم بالليث .. أكفلني ولك مث 
 عدد الضغطات  : 6430  
 عدد الضغطات  : 7572 مؤسسة استشارات كنزي 
 عدد الضغطات  : 1283 أم ريناد لتنسيق الحفلات والأعراس 
 عدد الضغطات  : 1625
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 4703



سفينة لمسات الصحة والعناية بالبشرة يحتوي على الأعشاب وفوائدها ، خلطات العناية بالبشرة ، بعض الأمراض والوقاية منها . والتقليل من المزح والدعابة في المشاركة الواحدة بما لاتزيد عن ثلاث في كل مقال

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: القران هو الذي يضبط********** (آخر رد :ابله شيخه)       :: القران يضبط))))))))) (آخر رد :ابله شيخه)       :: القواعد العشره للتعامل مع &&&&&&الشدائد))))))) (آخر رد :ابله شيخه)       :: افتح قلبك ********* (آخر رد :ابله شيخه)       :: دروس فيديو في الفرونت بيج للمبتدئين (آخر رد :فريد نجيب)       :: حبيت اشارككم فرحتي صرت مدربة معتمدة (آخر رد :ريتاج السلفية)       :: اكتبوا شعوركم الحالى بكلمة او اكثر (آخر رد :اسد الدين)       :: Tawasol it Company the most important company programming mobile applications (آخر رد :المستقبلة)       :: حمل اجدد التطبيقات مجانا من شركة تواصل الاولى فى الوطن العربى (آخر رد :المستقبلة)       :: الندوة الثانية لطب تطور و سلوك الأطفال (آخر رد :ليدي كتكوتة)      

إضافة رد
قديم 21 Sep 2010, 12:13 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
طيبة الفلب
ناصح برونزي
أولا : مشكلة مص الأصبع




يختلف الاخصائيون حول ظاهرة مص الاصابع فمنهم من يدعي بانها مضره ومنهم من يقول بانها عادة سوف تزول من جراء نفسها وبشكل تلقائي اذا لم نبد بها اي اهتمام ولم نلفت نظر الطفل اليها . الا انني اميل الى الرأي الاول والذي يرى بعادة مص الاصابع على انها عادة مضره يجب منعها ومحاولة مساعدة الطفل على ايقافها ، والامتناع من ممارستها أصلا وقد تعود حركة مص الاصابع لدى الاطفال لاسباب منها:

اولا : يعيش الجنين في رحم امه في جو كامل من الامن والامان والهدوء والاستقرار وبمجرد ولادته فانه يفترق من هذا الجو ليسمع ضوضاء من حوله ويحس بالجوع والعطش والالم ويعاني أحياناً من الاهمال وكل هذا قد يدفعه للارتباط باجسام او اغراض معينه عسى بتحسسه لها ان يشعر بالامان كما شعر في رحم امه وعسى ان يقترب الى الدفء والاحتواء الذي كان يعيش فيه سابقا .


ثانياً : هنالك نظريات مختلفة تؤكد أن عادة مص الأصابع هي بمثابة مرحلة انتقالية من التعلق التام بالأم عبر الرضاعة الى الاستقلالية عن الام ، فلصعوبة ترك صدر الام مرة واحدة والاستقلال التام يتعلق الطفل بشيء ما ممكن ان يكون مص الاصبع والامساك بقطعة قماش او التعلق بدمية ما وغيرها ، كل ذلك لمساعدته على الانتقال من التعلق التام بالام الى الاستقلال عنها ، ومن هنا فكثيرون هم الذين يظنون بان عادة مص الاصابع هو تقليد الرضاعه من صدرالام لمحاولة للشعور بالدفء والامان. ولهذا فقد نلاحظ ايضا ان الاطفال الذين يتم فطمهم من الرضاعه بطريقة حاده وسريعه دون تدريج او حنو وعطف يتعلقون بعادة مص الاصبع او عادات اخرى كثيره .


ثالثا : يدعي بعض الاخصائيين ان مص الاصابع قد يكون مؤشرا لمعاناة الطفل من مشكلة اكبر ومن مشاعر مكبوته يعبر عنها عبر تصرفات كمص الاصبع . مثل أن يشعر الطفل بان امه قد توقفت عن محبته لانها انجبت مولودا جديدا او انها تحب اخوته اكثر منه او بسبب اهمال احد الوالدين له او حتى ضربه المبرح وما الى ذلك من الاسباب التي قد تشعر الطفل بالاهمال والكآبه والحزن فنجده يعبر عن مشاعره هذه عبر اتخاذ اصبعه صديقا له يرافقه في كل مكان ويواسيه في وحدته وانطوائه ويحاول حل مشكلته عبر مص الاصابع.



اسباب مشكلة مص الاصبع :

1-شعور الطفل بالراحة والمتعةوالسعادة فضلا على انها تشعره بالدفء والراحة والاسترخاء.

2-عدم اشباع الطفل من الطعام وقصر فترة الرضاعة اوحرمانه من الغذاء اوتقديمه في فترات متباعدة تفوق امكانيات الطفل فيظطر الطفل الى مص اصبعه فتتكون لديه هذه العادة.

3-الحرمان العاطفي بعدم اشباع حاجات الطفل النفسية وافتقاره للحنان والعطف من الام.

4-القلق النفسي والشعور بالوحدة ونتيجة الرغبات المكبوته فيستخدم الطفل المص كوسيلة للتنفيس.

5- التوتر الاسري وكثرة المشاحنات بين الوالدين اوانفصال احدهما عن الآخر.




ولعلاج مشكلة مص الاصبع نقترح مايلي:


1ـ اشباع حاجات الطفل من الطعام .

2ـ توفيرالحب والحنان والعطف الكافيين اللذان يشعرانه بالأمن النفسي بضم الطفل عند اطعامه وتقبيله وملاعبته.

3ـ توجيه الطفل عندما يمص اصبعه بحب وحنان وتجنب عقابه اوزجره بقوة .

4ـ و ضع مادة مرة على اصبع الطفل وذات طعم كريه منفر .

5ـ مكافأة الطفل وتعزيزه عندما يكف عن هذه العادة .

6ـ تجنب زجره امام اخوته او الاقرباء .

7ـ قد يستخدم الطفل اصبعه لجذب انتباه والديه اذا علم انهما يهتمان به كثيرا عندما يمارس هذا السلوك وهنا يستخدم اسلوب التجاهل للطفل.






الألعاب تلهي الطفل عن مص أصابعه


تلجأ كثير من الأمهات إلى لف أصابع الطفل بقطعة قماش أو قفاز معدني لمنعه من عادة مص أصابعه ، قد تعمل هذه الوسائل عن منع العادة ولكنها في الوقت نفسه تثير في نفس الطفل شعوراً شديداً بالقنوط .
ويؤكد الأطباء أن هذا السلوك غير مستحسن من الناحية النظرية ، بالإضافة إلى أنه لا يسفر عن فائدة ملحوظة في حالة الطفل الذي يكثر من المص.
ويشير الخبراء إلى أن هناك الكثير من قصص الأمهات اللواتي لا يكتفين بوضع جبيرة في مرافق أطفالهن أو قفازات معدنية أو طلاء كريه الرائحة في أيديهم خلال فترات تمتد أياماً بل يتمادين في تطبيق ذلك طوال أشهر كاملة ، ومع ذلك بمجر أن يرفعن هذه الموانع عن اذرع أطفالهن وأيديهم حتى يعود الإبهام إلى الفم .
وذكرت جريدة "الرياض" أن هناك حالات نجحت فيها استعمال الموانع ، وخاصة عندما يكون المص طفيفاً ، فهناك أطفال كثيرون يمصون إبهامهم بعض الشيء بين الفينة والفينة ، وهؤلاء يتخلون عن المص بسرعة، سواء استعملت الأم الموانع معهم أو لم تستعمل ، بالرغم أن استعمال الموانع في حالة طفل مولع بتلك العادة لا يؤدي إلا إلى زيادة رغبة هذا الطفل بالمص.
ويشير الأطباء إلى أن ليس هناك ما يدعو إلى القلق إذا استمر الطفل في مص إبهامه بعد بلوغه ستة أشهر أو سنة من العمر، وليس على الاهل بذل أي مجهود تجاه هذا الأمر إذا كان الطفل فرحاً مرحاً ويمص إبهامه عند النوم أولاً وفي فترات متفرقة أثناء النهار.

و إذا كان الطفل يكثر من المص بدلاً من ان يتلهي باللعب ، يجب ان نتساءل عما نستطيع عمله كي نبعده عن حاجته إلى المص ، فقد يكون ضجراً لأنه لا يختلط بأطفال آخرين، أو لأنه يفتقر إلى العاب يتلهى بها، أو ربما لأنه مرغم على الجلوس في عربته ساعات طويلة. وقد يدخل طفل يبلغ سنة ونصف السنة من العمر في صراع مع امه طيلة النهار، إذا استمرت في منعه عن القيام بأعمال يحبها بدلاً من تحويل اهتمامه إلى ألعاب مسموح بها ، وهناك من الأطفال من يتسنى له الاختلاط بأطفال آخرين والعمل بحرية في المنزل، إلا أنه شديد الحياء ويقف جانباً يراقب بدلاً من أن يشارك في النشاط الدائر، لذا يجب على الطفل بث الشعور بالرضا والثقة بنفسه .
ولا يؤدي استعمال الجبيرة في المرفق أو القفازات المعدنية في اليدين أو الطلاء المنفر في الابهام إلا إلى زيادة شقاء الطفل وتعاسته، فضلاً عن أنه لا يجبر الطفل الصغير على التخلي عن عادة المص فإنه لا ينفع في إجبار الطفل الواعي أيضا على التخلي عنها ، كذلك ينطبق هذا القول على توبيخ الطفل، أو سحب إبهامه من فمه يتسبب فى نتيجة عكسية .
وينصح الأطباء بتقديم لعبة إلى الطفل حالما يبدأ بالمص ، ولا شك أنه من المستحسن أن يكون لدى الطفل عدد من الأدوات المسلية كي لا يشعر بالضجر، إذا كان الطفل يمص ابهامه، فلتحاول الأم أن تدخل البهجة إلى حياته ، وأن تذكره بشكل ودي، بأنه سيشب ذات يوم ويقلع عن عادة المص، إن تشجيعنا له بهذا الشكل يرغبه في الإقلاع عن المص في أقرب وقت ممكن ، لكن لا نستمر بانتقادنا إياه حتى لا نضايقه ، والشيء الأهم هو أن نتوقف عن التفكير بالأمر.
فإذا استمر انزعاجنا، حتى دون أن نظهره، فإن الطفل يشعر بما يجري ويعمل على فعل عكسه ،ولنعلم ان الطفل سيقلع عن عادة المص من تلقاء نفسه مع مرور الوقت ، وهذا يتم على الأرجح بين سن الثالثة والسادسة
كيفية التغلب على عادة مص الإصبع .


يقوم الطفل بمص إبهامه أو أصابعه الأخرى دون شعوره بالجوع. وأكثر الأوقات التي يمص الطفل فيها إصبعه عندما يكون تعباً أو به ملل أو مريضاً أو عندما لا تجد يداه ما يشغلهما فيمص إصبعه. وقد يستعمل شيئا آخر يمصّه - ليشعر بالأمن والطمأنينة - كالغطاء مثلاً. ويبدو أن مصّ الإصبع يساعد الطفل على الاسترخاء، وهي لا تعني أن الطفل غير مطمئن أو يعاني من مشكلات عاطفية. ويبدأ مص الإصبع أثناء وجود الجنين في الرحم حتى الشهر الثالث بعد الولادة؛ وهي أقصى فترة تبدأ فيها هذه العادة بشكل طبيعي. وإن 80% من الرضُّع يمصون أصابعهم.

تبلغ رغبة الطفل في مص إصبعه أوجها في الشهور الستة الأولى من عمره، ولكن 15% من الأطفال فقط يستمرون في ممارسة هذه العادة حتى السنة الرابعة من العمر، أما الأطفال الذين يستمرون في ممارستها حتى بعد هذه السن؛ فإن السبب يُعزى في الغالب إلى صراع سيطرة مع أحد الأبوين الذي حاول منعه من ممارستها في سن مبكرة، وأحياناً يستمر مص الإصبع كعادة سيئة فقط، يجب الإقلاع عن هذه العادة قبل ظهور الأسنان الدائمة لدى الطفل (بين ست أو سبع سنوات من العمر) لأنها قد تؤدي إلى بروز الأسنان إلى الأمام وعدم انطباقها جيداً.


كيفية التغلب على عادة مص الإصبع ؟


1. يجب تجاهلها أو صرف انتباه الطفل عنها طالما أنه لم يبلغ أربع سنوات من العمر:


فقبيل هذه السن تعتبر هذه العادة أمراً طبيعياً؛ خاصة عند شعور الطفل بالتعب، أما إذا كان الطفل يمص إصبعه إحساسا بالملل وكان عمره يزيد عن العام؛ فحاولي أن تصرفي انتباهه عنه وأعطيه شيئا يشغل به يديه دون أن تظهري له اهتمامك بهذه العادة، كذلك امدحي الطفل من حين لآخر على عدم مصه لإصبعه، إن أي ضغوط أو عقاب لمنع الطفل من ممارسة هذه العادة قبل بلوغه السن التي يستطيع فيها استيعاب ما تقولينه عن أضرارها سوف يؤدي إلى زيادة مصه لإصبعه.

2. مراقبة الطفل أثناء النهار :


بعد أن يبلغ الطفل أربع سنوات من العمر ساعديه على الإقلاع عن مص الإصبع أثناء النهار، في البداية يجب أن تأخذي عهداً من الطفل بالإقلاع عن هذه العادة بعد أن تبيني له مدى الضرر الذي تلحقه بالجسم، كأن تجعليه ينظر في المرآة إلى الفراغ الموجود بين أسنانه، أو ينظر إلى التجعيد الخشن في الإبهام (الجزء الصلب أو الغليظ من الجلد الذي ينتج عن مص الإصبع)، وأظهري له شعورك بالفخر حياله لإقلاعه عن تلك العادة، عندئذ يستجيب معظم الأطفال ويوافقون على وجوب الإقلاع عن تلك العادة.

3. تأكدي من أن الطفل لا يمانع من تذكيره إذا نسي ومص إصبعه.


افعلي ذلك بتعليقات لطيفة مثل : (خمن ماذا تفعل؟) ثم طوقيه بذراعك وذكريه بأنه كان يمص إصبعه مرة ثانية، شجعيه على تذكير نفسه إما برسم نجمة على إبهامه بقلم فسفوري أو بوضع شريط لاصق عليه أو طلاء أظافره، ولكن يجب أن تدعي الطفل يقوم بفعل هذه الأشياء بنفسه، وامتدحيه كلما لاحظت أنه لا يمص إصبعه في الأوقات التي اعتاد على ممارسة تلك العادة فيها من قبل، كما يمكن أن تكافئيه في نهاية كل يوم لا يقوم فيه بمص إصبعه بأن تعطيه مثلاً مبلغاً قليلاً من المال أو وجبة خفيفة أو تروي له قصة مسلية.

4. مراقبته أثناء الليل :


بعد إقلاع الطفل عن مص إصبعه أثناء النهار، ساعديه على الإقلاع عن ذلك أثناء النوم، ذلك أن مص الإصبع عند الطفل أثناء غفوته أو عند نومه في الليل هي عملية لا إرادية، بيّني للطفل أنه على الرغم من أن مصّه لأصابعه أثناء نومه في الليل غير مقصود منه إلا أنه بإمكانه أن يتعلم كيف يتوقف عنه بوضع شيء على إبهامه عند النوم لتذكيره مثل قفاز أو جورب أو جبيرة أو شريط لاصق يرتفع على أحد جوانب الإصبع وينزل على الجانب الآخر، لكن اتركي الطفل يضع بنفسه الشيء الذي اتفق على وضعه على الإصبع أو يستعين بك لمساعدته، اجعليه ينظر إلى تلك الطريقة على أنها فكرة ذكية وليست نوعا من العقاب.

5. استعمال دواء مر المذاق :


إذا كان الطفل أكبر من أربع سنوات فيمكن وضع دواء مر المذاق على إصبعه، فقد بينت إحدى الدراسات الحديثة نجاحاً كبيراً خلال ليلة إلى ثلاث ليال وذلك بالجمع بين استعمال محلول مرِّ الطعم اسمه ( Stop - Zit) ومكافأة الطفل على عدم مص إصبعه، يجب ملاحظة عدم استعمال هذا الدواء إلا إذا كان الطفل أكبر من أربع سنوات ؛ وأن يقبل الطفل أن يستعمله، لا تجعلي من استعماله نوعا من العقاب ؛ بل قدميه للطفل كمذكّر، ساعدي الطفل ليضعه على ظفر إبهامه في الأوقات التالية :



قبل الإفطار، قبل النوم، أو في الأوقات التي يرى فيها الطفل يمص إصبعه سواء في النهار أو في الليل، راقبي - كل نصف ساعة - إذا كان الطفل يمصّ إصبعه أثناء النوم حتى يغلبك التعب، وإذا لاحظت توقف الطفل عن مص إصبعه لخمس ليال متتالية توقفي عن استعمال الدواء في الصباح، وبعد مرور خمس ليال أخرى دون مص الإصبع على الإطلاق أوقفي استعمال الدواء وقت النوم أيضا، وإذا عاود الطفل مص إصبعه ثانية فكرري نفس الخطوات.

6. الاستعانة بطبيب الأسنان :


استشيري طبيب الأسنان الذي يعالج الطفل على الأقل عند بلوغ الطفل ست سنوات حيث أن أطباء الأسنان لديهم العديد من الطرق المتنوعة لعلاج مص الإصبع، وإذا كان الطفل بلغ سبع أو ثماني سنوات من العمر فسيقوم طبيب الأسنان بوضع قضيب في الجزء العلوي من الفم يذكر الطفل ويمنعه من المص، ولا تتسبب هذه الأداة في حدوث أي آلام للطفل بل قد يوفر عليك التكلفة الباهظة لتقويم الأسنان الذي قد يحتاجه الطفل فيما بعد.

يمكنك مراجعة طبيبة الأطفال إذا:

• كان عمر طفلك اكثر من 5 سنوات ولا يتوقف عن مص إصبعه بالرغم من تذكيره .


• كان عمر طفلك اكثر من 6 سنوات ويمص إصبعه في أي وقت.


• كان طفلك يعاني من مشاكل سلوكية بالإضافة إلى الاستمرار في مص إصبعه




ثانيا : مشكلة التبول اللاارادي

البديل الطبيعي لاستخدام العقاقير
علاج التبول في الفراش


من المشاكل العائلية مشكلة ( التبول اللاإرادي ) وإنما اعتبرته مشكلة عائلية ، لأنها حالة تؤثر سلبا على الطفل وعلى والديه ، بل قد تصيب الوالدين بنوع من الشعور بالاحباط والأسف الشديد ، ومن جهة فهي تصيب الطفل بنوع من الخجل أمام إخوانه مما يجعله مثار للسخرية والتندر بين اخوته ومن حوله . كما تسبب له شعور بالنقص وفقدان الشعور بالأمن الذي يؤدي إلى فشل دراسي والشعور بالذلة والخجل، والميل إلى الانزواء والنوبات العصبية وغير ذلك، وتؤدي هذه المشكلة بالطفل إلى العناد والتخريب والميل إلى الانتقام في محاولة للثأر من نفسه وتعويض النقص الحاصل في شخصيته وكثرة النقد وسرعة الغضب مما يسبب النوم المضطرب للطفل وكذلك الأحلام المزعجة وتدهور الحالة العصبية والنفسية.
من هنا كانت هذه مشكلة عائلية ( نفسية ) .. وأن التأخر في علاجها يشكل خطرا على نفسية الأسرة مكونة من الوالدين وأطفالهما .
أسباب التبول اللاإرادي .
هناك دراسات عديدة حول الوقوف عند أساب هذه المشكلة ، من أهم هذه الأسباب :

أسباب عضوية :-

1 - اضطرابات المثانة (الالتهابات-صغر حجم المثانة-ضيق عنق المثانة)
2 - نوبات صرعية كبري في الليل,
3 - انقسام الفقرات القطنية بالعمود الفقري,
4 - التهاب الحبل الشوكي.
5 - السكري DM.
6 - الاعراض الجانبية لبعض الادوية .
7 - التحكم الطبيعي للمثابة يكتسب بطريقة تدريجية واكتساب التحكم يعتمد على عدة امور منها التطور العقلي – العضلي.. العاطفي و ايضا التدريب على استعمال الحمام مبكرا .
فاي تاخر مما ذكر .. قد يؤدي الى تاخر في اكتساب التحكم في ا لمثانة.
8 - العامل الوراثي يلعب دور مهم .. فحسب الإحصائيات 75% من الاطفال المصابين بالتبول اللاإرادي لهم اباء او امهات كانوا مصابين بذلك عند الصغر .
9 - و دراسات اخرى اظهرت وجود نقص في هرمون ANT DIURTIC HORMONE في فترة الليل و هذا الهرمون يتحكم في عملية البول .

أسباب نفسية:-
1 - القلق النفسي.
2 - تعرض الطفل للصراعات مع الإحباط وكبت الانفعال.
3 - جذب الاهتمام الذي فقده الطفل بسبب ميلاد طفل جديد أو التفرقة في المعاملة .
4 - بداية ذهاب الطفل الى حضانة .
5 - الانتقال الى مسكن جديد .
6 - مشاكل او اختلافات عائلية

الحل والعلاج:
من خلال عرض ألأسباب يتبين لنا نقطة مهمة جدا في علاج هذه المشكلة ، وهو أنه يجب الأخذ بنظر الاعتبار عدم التعامل مع جميع الحالات بنفس الطريقة والأسلوب فكل حالة تتطلب دراسة خاصة لمعرفة أسبابها ومعالجتها من خلال الأسباب . وهذه أو خطوة في العلاج ، وهي معرفة السبب .
ثم يوجد طرقا وتوجيهات قد تفيد بإذن الله تعالى في علاج هذه الحالة ( المشكلة ) منها :

1 - التعويد المبكر للطفل على دخول ( الحمام ) واستخدامه استخداما صحيحا . فمع وجود الحفائظ السهلة تقاعست الامهات عن تدريب الطفل في سن مبكرة .
2 - تعويد الطفل على دخول ( الحمام والتبول ) قبل أن يذهب إلى فراشه .
3 - عدم تأنيبه والسخرية به ، إذ أن هذا أمرا ليس في مقدوره ، فالأولى أن نكون عونا له لا حربا عليه .
4 - تشجيعه بمكافأته حين يصحو من نومه ولم يتبول .
5 - تدريب الطفل نهارا ليؤخر الرغبة في التبول .
6 - تقليل كمية السوائل قبل النوم .
7 - تعويد الطفل على الاستيقاظ ليلاً لتفريغ ما في مثانته وان يوقظ لهذا الغرض وان يكون بكامل وعيه.وواجب الأهل تيسير عملية ذهاب الطفل إلى دورة المياه للتبول وإضاءتها. وأن تكون دورة المياه قريبة من غرفة نوم الطفل ويجب أن لا تكون هذه العملية مربكة بالنسبة للطفل بحيث يراها واجباً ثقيلاً، واصطحاب أحد الكبار إلى دورة المياه إذا كان يخاف الذهاب إليها ليلاً بمفرده. المقالة منقولة من منتدى ناصح

أدوية عشبية يمكن الاستفادة منها لعلاج التبول الاإرادي :
الحقيقة ان الأعشاب التي تعالج أمراض مثل التبول اللاإرادي عند الأطفال والناجم غالباً عن توتر الطفل الضغط العصبي المفوض عليه نتيجة لتوتر الحياة من حوله او بسبب وجود تهيج موضعي نتيجة لضيق قناة مجرى البول او التهاب المثانة او غيرها من المشكلات. وبعض الأعشاب المفيدة في هذه الحالة هي تناول مغلي الاقحوان الحرمل و الزيزفون والبابونج والشونيز والكندر والشمر والشكوريا مع مراعاة تحليتها بعسل النحل وتفريغ المثانة قبل النوم مباشرة

- العسل : يقول (د. س. جارفيس): إننا نحتاج إلى دواء يمتص الماء ويحتفظ به، وله تأثير مسكن على جسم الأطفال, كما يجب ألا يكون فى استعماله ضرر ، سواء استعمل لمدة طويلة مستمرة أم استعمل فى فترات متقطعة لمدد طويلة أو قصيرة حسب اللزوم, وقبل هذا كله يجب أن يستسيغه الطفل ويتقبله بكل ارتياح ، وهذا لا يكون إلا في العسل .

فالعسل يستطيع أن يمتص الرطوبة من الهواء ويكثفها، وسكر الفواكه (الفركتوز) فى العسل له خاصية امتصاص الرطوبة, وبفضل خاصية امتصاص الرطوبة هذه يمتص العسل الماء فى جسم الطفل ويحول دون تبوله أثناء الليل فى الفراش. ويمكن إتباع الوصفة التالية لعلاج التبول اللاارادى عند الأطفال ملعقة صغيرة من العسل قبل النوم مباشرة, وهذه تؤثر باتجاهين:
أنها تسكن الجهاز العصبى عند الطفل, كما أنها تمتص فى جسمه الماء, وتحتفظ به طيلة مدة النوم، وبهذا تستريح الكلى أيضاً .


وأكد الدكتور هاني الغزاوي خبير التجميل بالوسائل الطبيعية ، أن ملعقة صغيرة من عسل النحل قبل النوم مباشرة أو قبل النوم بنصف ساعة إلي الساعة تعطي نتيجة طيبةللأفراد الذين يعانون من مشكلة التبول اللارادي .

- الشب :( الصُرافه ) أو ( شب الفؤاد ) وهو مادة تشبه الملح الحجري (ملح الليمون) في الشكل لكنها في الطعم تختلف ، وتباع في محلات العطارة.

الطريقة: أن يُؤخذ من هذه الصرافه وتبلل ويُمسح بها على ( عانة ) الطفل بشكل دائري قبل النوم ، وهي طريقة يستخدمها الشعبيون الذين يفضلون العلاجات الشعبية عن أن يسلكوا طرق المستشفيات ودروبها .



الزنجبيل : يحمص الزنجبيل حتى يصبح مثل القهوة ويسحق ويمزج مقدار عشرة غرامات مع اوقية عسل فيؤخذ مقدار ملعقة قبل النوم كل ليلة لمد خمسة عشر يوماً
التبول اللاإرادي عند الأطفال: كيف نفهمه؟ ونعالجه؟
إعداد : وليد مراد - ممارس أول علاج نفسي

التعريف بالمشكلة:
التبول اللاإرادي من أكثر الاضطرابات شيوعاً في مرحلة الطفولة، وهو عبارة عن الانسياب التلقائي للبول ليلا أو نهارا ، أو ليلا ونهارا معاً لدى طفل تجاوز عمره الأربع سنوات ، أي السن التي يتوقع فيها أن يتحكم الطفل بمثانته.

ويمكن أن يكون التبول أوليا Primary ، بحيث يظهر في عدم قدرة الطفل منذ ولادته وحتى سن متأخرة على ضبط عملية التبول. أو يكون التبول ثانوياً Secondary ، بحيث يعود الطفل إلى التبول ثانية بعد أن يكون قد
تحكم بمثانته لفترة لا تقل عن سنة. وفى بعض الأحيان يترافق التبول اللاإرادي بالتبرز اللاإرادي أيضا ، ولكن نطمئن الوالدين .. فلابد أن يكون هناك علاج لهذه المشكلة .. ولكن لابد أن نتعرف أولا على الأسباب
المؤدية لهذه المشكلة.

ما هي أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال ؟
هناك عوامل نفسية واجتماعية وتربوية وفيزيولوجية مرتبطة بهذه المشكلة لدى الأطفال كالتالي :
العوامل النفسية والاجتماعية والتربوية :
<UL>الإهمال في تدريب الطفل على استخدام المرحاض لكي تتكون لديه عادة التحكم في البول.

التدريب المبكر على عملية التحكم مما يسبب قلقا لدى الطفل.

استخدام القسوة والضرب من قبل الوالدين.

التفكك الأسرى مثل الطلاق والانفصال وتعدد الزوجات وازدحام المنزل وكثرة الشجار أمام الطفل.

مرض الطفل ودخوله إلى المستشفى للعلاج.

بداية دخول الطفل للمدرسة والانفصال عن الأم.

الانتقال أو الهجرة من بلد لآخر أو من مدينة لأخرى.

الغيرة بسبب ولادة طفل جديد في الأسرة.

نقص الحب والحرمان العاطفي من جانب الأم.


</UL>العوامل الفيزيولوجية :
وتتمثل العوامل الفيزيولوجية في وجود أسباب تتعلق بالنوم العميق لدى الطفل، وعادة ما ترتبط العوامل الاجتماعية والتربوية والنفسية بالعوامل الفيزيولوجية في أسباب التبول اللاإرادي عند الطفل.


كيفية التغلب على التبول اللاإرادي عند الطفل :
إن معاناة الطفل من هذه المشكلة تنعكس على حالته النفسية، فيصاب بالاكتئاب والإحراج بين زملاؤه ، ويشعر بالنقص والدونية ، ويلجأ إلى الانزواء والابتعاد عن الأنشطة الاجتماعية ، وقد يكون عرضة لسخرية
أخوته وزملاؤه فيثور بعصبية وقد يلجأ للعنف ، ومما يزيد من حالته توبيخ الأم له وتوجيه العقاب البدني مما يزيد ذلك من استمراره في التبول.

برنامج إرشادي ونصائح للأم لمساعدة الطفل في التخلص من المشكلة : توفير الأجواء الهادئة فى المنزل لإبعاد التوتر عن الطفل.

توجيه الأخوة بعدم السخرية والاستهزاء من مشكلة الطفل.

ضرورة مراجعة الطبيب للتأكد من سلامة الجهاز البولي عند الطفل.

ضرورة الالتزام بالهدوء والتحلي بالصبر على مواجهة هذه المشكلة، وإشعار الطفل بالثقة في النفس وترديد عبارات الثناء والتشجيع بأنه قادر على التغلب على هذه المشكلة.

مساعدة الطفل على النوم ساعات كافية بالليل ، وأن ينام بالنهار ساعة واحدة فقط ، لأن ذلك يساعد في التغلب على مشكلة عمق النوم.

من الضروري أن يكون غذاء الطفل صحياً وخالي من التوابل الحارة أو من الموالح والسكريات.

تشجيع الطفل على الذهاب لدورة المياه قبل النوم.

تشجيعه على عدم تناول المشروبات الغازية والسوائل قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.

توفير أغطية وملابس داخلية بقرب الطفل وتشجيعه على القيام بتبديلها بمفرده في حالة التبول حتى يشعر بمسئوليته تجاه هذه المشكلة.

إيقاظ الطفل بعد ساعة ونصف تقريبا من نومه لقضاء حاجته ، وتكرار ذلك بعد ثلاث ساعات من نومه.

استخدام أساليب التشجيع اللفظي مثل " أنت اليوم ممتاز لأنك لم تبلل فراشك".

نطلب من الطفل ونساعده في إعداد جدول أسبوعي يسجل فيه الأيام الجافة ، وذلك بمكافأة رمزية ( ملصق نجمة أو وجه باسم/ أو .. ) وكتابة ملاحظات أمام الأيام المبللة.

وننصح الأم إذا وجدت نفسها بحاجة إلى مساعدة في علاج هذا الأمر فلا تترددي في مراجعة أخصائي نفسي والعيادة النفسية للأطفال.

مع خالص تمنياتي بطفولة سعيدة لجميع الأطفال








التوقيع

التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 22 Sep 2010, 06:34 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
تناهيد الروح
مشرفة الأقسام النسائية

الصورة الرمزية تناهيد الروح

رد: أولا : مشكلة مص الأصبع

مشكوووووور والله يعطيك العافية







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علامات تدل على أن طفلك يعاني من مشكلة في القدم تناهيد الروح سفينة لمسات الصحة والعناية بالبشرة 3 23 Sep 2010 05:40 AM
كيف تستطعين حل مشكلة لعضوة في المنتدى حنين المغربيه سفينة فتاة الدعوة الإسلامية 6 09 Sep 2010 01:46 AM
الى كل زوجه تشتكي من زوجها _1__تجارب ونجاح باهر قصص واقعيه راح تفيدك غربة شعور سفينة الأسرة المسلمة 6 16 Jul 2010 05:31 PM
استخدام المعلومات الوراثية يساعد في حل مشكلة البدانة تناهيد الروح سفينة لمسات الصحة والعناية بالبشرة 2 25 Apr 2010 06:09 PM


الساعة الآن 12:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2014,
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك اللهم واتوب اليك