ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

نصرة النبى صلى الله عليه وسلم 
 عدد الضغطات  : 9213
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 4863
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 9907
جمعية تحفيظ القرآن الكريم ببارق 
 عدد الضغطات  : 5051 بوابة النصح الاسلامي 
 عدد الضغطات  : 15485 النصح لخدمات الويب 
 عدد الضغطات  : 6930 اليوتوب والفديو 
 عدد الضغطات  : 20393
بطاقات النصح الاسلامي 
 عدد الضغطات  : 16250 موقع هداية الحيارى 
 عدد الضغطات  : 9592 موقع عالم الطفولة 
 عدد الضغطات  : 8130 منتدى عالم السياحة 
 عدد الضغطات  : 6782
الجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم بالليث .. أكفلني ولك مث 
 عدد الضغطات  : 6335  
 عدد الضغطات  : 7488 مؤسسة استشارات كنزي 
 عدد الضغطات  : 1228 أم ريناد لتنسيق الحفلات والأعراس 
 عدد الضغطات  : 1552
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 4635



سفينة الفتوى يجيب على أسئلتكم مباشرة الشيخ حامد بن عبدالله العلى يسمح بطرح مشاركات وتم منع التعقيب إلا لصاحب السؤال أو المشاركة

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تاملات في قصة امراة عمران (آخر رد :العمرية)       :: مسوق الكتروني (آخر رد :سارة علاء)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن قعود.القران الكريم لطالب الاخره والدنيا (آخر رد :فهد شمر)       :: متجر القافله (آخر رد :محمد عزيز عدلى)       :: علاج الإدمان والمرض النفسى مجانا وبالمنازل مع مركز الاسراء (آخر رد :جيل عبدالرحمن)       :: في ذمة الله (آخر رد :بنت العراق الصامد)       :: الحمدلله نجحت (آخر رد :بنت العراق الصامد)       :: إلى المشتاقين إلى حفظ كتاب الله!!!!هدية (آخر رد :العضو الإسلامي)       :: جزاك الله خيرا أخي أسد الدين (آخر رد :ريتاج السلفية)       :: المفتاح والقفل (آخر رد :ريتاج السلفية)      

 
قديم 28 May 2006, 10:56 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قرع القلوب

الإداري المميز 

الدعاء على الظالم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال :
أرجو من فضيلتكم أن تدلوني على طريق يريح نفسي وقلبي من الظلم، فقد تعرضت لظلم معنوي شديد، وقد أثر هذا الظلم في نفسي إلى حد بعيد جداً، فهل لي أن أسأل الله أن يريني يوماً في هذا الظالم؟ ليس للشماتة والعياذ بالله، ولكن لأعلم أن الله قد اقتص منه، وهل لي أن أدعو بحسبي الله ونعم الوكيل وسوف يرد لي حقي، وهل فعلاً أن الجزاء من جنس العمل، وما مصدر هذه المقولة "الجزاء من جنس العمل"؟


المفتي: عبد الرحمن بن ناصر البراك

الإجابة:
الحمد لله، مما يبتلى به الإنسان في هذه الحياة الظلم، بأن يعتدي عليه بعض الناس بغير حق في نفسه أو ماله أو عرضه، والواجب على المسلم في المصائب كلها أن يصبر ويؤمن بأن ذلك بقدر الله وعليه أن يحاسب نفسه لعل ما وقع عليه من الظلم بسبب ذنوب اقترفها على حد قوله تعالى: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم} [الشورى:30]، فإن الله قد يسلط على العبد من يؤذيه بسبب ما اقترف من السيئات ويبتليه بالمصائب في ماله ونفسه وغير ذلك، ليكون ذلك تمحيصاً لذنوبه، من صبر كسب، على حد قوله صلى الله عليه وسلم: "ما يصيب المسلم من نَصَب ولا وَصَب ولا همّ ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه"،

وصبره على الظلم من حيث إنه بقدر الله لا يمنع من مطالبته بحقه الذي يوجبه الشرع، كما قال تعالى: {ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم} [الشورى:41-42].

وعليك أيتها السائلة أن تصبري وتحتسبي الأجر من الله على ما وقع عليك من ظلم، وقد يرى الإنسان أحياناً أنه مظلوم من جهة فلان أو فلان وليس بظلوم، فعليه أن يتثبت في هذا الأمر، ولا يدعي الظلم على من لم يظلمه، فإن من الناس من إذا اُدعي عليه بحق وحُوكم في ذلك يرى أنه مظلوم وليس هو بمظلوم، ومن انتصار المظلوم لنفسه أن يدعو على الظالم من غير أن يعتدي، يدعو عليه بأن الله ينصفه منه، يقول: اللهم أنصفني منه، اللهم انصرني عليه، ولا يدعو عليه كما يشاء بأن يفعل الله به كذا وكذا، بأن يهلكه أو يدمره، أن يجعله في جهنم كما يفعل بعض الجهلة.

وله أن يقول: حسبي الله ونعم الوكيل، فبهذا تفويض للأمر إلى الله {ومن يتوكل على الله فهو حسبه} [الطلاق:3]، وقال سبحانه وتعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران:173].

وأما أن الجزاء من جنس العمل فهذه سنة الله في شرعه وقدره، ولكن هذا لا يقال إنه مطرد في كل شيء، لكن هذا هو الغالب أن الجزاء يكون من جنس العمل كما قال تعالى: {ومكروا مكراً ومكرنا مكراً وهم لا يشعرون} [النمل:50]، وقال سبحانه وتعالى: {وجزاء سيئة سيئة مثلها} [الشورى:40]، وقال تعالى: {فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم} [البقرة:194]، وكذلك في الإحسان من عفا عفا الله عنه، ومن أحسن أحسن الله إليه، قال تعالى: {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان} [الرحمن:60]، وهذه الآيات هي الأصل في هذه المقولة أن الجزاء من جنس العمل وشواهدها كثيرة، والله أعلم.
.
.
.

طريق الإسلام







قديم 29 May 2006, 02:35 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صمت الزهور

الصورة الرمزية صمت الزهور

الإداري المميز 

Re: الدعاء على الظالم


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ وجزاكِ خيراً وسدد خطاكِ،،







التوقيع

قديم 29 May 2006, 08:42 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قرع القلوب

الإداري المميز 

رد : الدعاء على الظالم

وفيكِ بارك الله وجزاكِ الرحمن خيراً







 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدعاء, العالم, على


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2014,
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك اللهم واتوب اليك